أدب

تقاطع انتفاضة _ إيمان الشعار

لا صوت …
لا ظل …
ولا صور…
ظلام مطبق … وصمت !
وذاكرة على شفير الاستسلام …
جسد ، مسجّى …
كجثمان شهيد ، مجهول الهوية …
فوق زنابق ربيع عابر ..!
في عمق المسيرة الهادئة …
شهيق مكبوت ،
ودمع مختبئ …
عند أطراف البنان المرتجف …
وعلى الشرفات العابرة …
خيالات وجوه غابرة …
تنثر سوسنًا …
وياسمين مقطرًا بالدم…
فوق المسيرة العابرة …

هممت بالبوح …
بالتساؤل …
فأطبقت شفتيّ يد مقطوعة الأصابع …
وأغمضت عينيّ نظرات ذعر…
مشيت … غير مدركة إلى أين …
رقمًا في مسيرة الموت المكبوتة …

وعند تقاطع حائر …
انتشلتني يد خفية …
أجهشت … تنفست من جديد …
ضممت ظلي…
وغمرني دفئ شمس ربيعية …
أأكون روح الفقيدة ؟
” بل المقتولة !”
أجابني الصدى …
“في عرف المسيرة …
لا سبيل للحياة …
إلا في الخضوع …
وفي تساؤلك الفضولي …
ختمت وثيقة موتك المحتّم !
فأهلًا بك …
في زنزانة المنبوذين !
حمامة حرة !
ريشة لا ترتوي …
وورقة بيضاء تنتظر ولادة نصّها !
أهلًا بك !

اظهر المزيد
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock