بلدية طرابلس
أدب

رائحة روح

هيثم قاوقجي

وصل إلى منزله مثقلا بتعب يوم لم يكفي لتأمين مصاريف كثيرة، لم

يخفف عنه سوى إبتسامة زوجته ودعائها له بينما تضع له كسرة خبز

قرب صحن عدس بقي من يوم امس. أنهى طعامه وشعر بضيق في

صدره، طلب منها فنجان شاي وسرح يتأمل صورة والده الراحل و

كأنه يستشعر الموت قريباً منه، إزداد الضيق عليه حتى أخذ يلهث و

كأنه ركض لأميال طويلة، لم يقطع صوت الذكريات التي كان يراها إلا

صرخة مدوية من المطبخ. فجأة زال كل الضيق وعبقت رائحة جميلة

في البيت، ركض ليجد زوجته على الارض، سقط على ركبتيه

صارخاً: هي؟!!

اظهر المزيد
قرية بدر حسون البيئية خان الصابون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock