بلدية طرابلس
أخبار عربية

لقاء علىٰ ضفاف النيل مع السيناريست مُحمد تاج

بقلم: وِئام أحمد

لقاء علىٰ ضفاف النيل مع السيناريست مُحمد تاج

بقلم: وِئام أحمد

في يومٍ من الايَام جلست أتأمل في جمَال صنع الله في الكون وكيف بقدرته تعالىٰ استطَاع أن يرفع السمَاء ويزينهَا بأجمل النجُوم ويخترق ذٰلك الجمَال أصوَات العصافِير المُغردة…
كنتُ جالسة لاحتسَاء فنجَان القهوة المُفضل لدي مع قرَاءة أجمل الكُتب و أقربها لِقلبِي، ومع دقات السَاعة السَابعة مساءً كنتُ علىٰ موعدٍ مع الزميل العزيز السينَاريست المُبدع مُحمد تَاج…
ذٰلك المحترِف في مجَال الكتَابة، الإنتَاج والاخرَاج، فمنذ نعومة أظافِره وهُو يهوىٰ قرَاءة القِصص والروايَات خاصة التي تُنمي جَانب الخيَال والابدَاع مثل قِصص( المكتبة الخضراء )..
ومع تقدُم العُمر من الطفُولة إلىٰ الشبَاب مرورًا بمرحلة المرَاهقة ازداد حبهُ إلىٰ القراءة وشغفهِ للكتَابة؛ حيثُ كان لوالديه الكرام الفضلُ بعد اللّه في ذٰلك، حيث كانا يرون فيهِ موهِبة فذّه وفرِيدة في آنٍ واحد فضلًا عن دوره في الإذَاعة المدرسِية، ومع مشَارف عام ٢٠٠٨م، حصل علىٰ المركز السَابع في كتَابة القِصة القصِيرة، وبعدهَا كتب في العدِيد من الموَاقع الإلكترُونية مِثل ( اليوم السَابع) وبعض الصُحف مِثل( جرِيدة الوطن المِصرية و البحرِينية ).

وبسؤاله عن مَجال التعلِيق الصوتِي الذي أتقنه و تَميز فيه، أجاب:
كان لى العدِيد من التجَارب في مجَال التعلِيق الصوتي والهندسة الصوتِية بعد درَاسة مُتعمقة لهمَا حيثُ قمتُ بتأسِيس فرِيق من المُعلقين الصوتِيين من مُختلف محافظات مِصر واطلقتُ عليه اسم ( فريق كلام ميديَا) و من خلال هذا الفريق كَان مولِد العدِيد من البرَامج والمُسلسلات الاذاعِية الكاملة مِثل: (فِريسكا، كُومباوند أم حنفي، أنا والتوكتوك والنَاس).

السيناريست مُحمد هل لك أن تُحدثنَا بِشكل أكثر تفصيلًا عن فرِيق كلام ميديا ؟
طبعًا بالتأكيد فنحن بِصدد الإعدَاد لمجمُوعة كبِيرة من المُسلسلات والبرَامج الإذاعِية
منها برنامج خَاص و جدِيد من نوعهِ اسمه (إلىٰ من يُهمه المَايك) للتوعِية بأهمية مِهنة “المُعلق الصوتي” ومميزات تلك المهنة والصعوبَات والتحديَات لأي شخص يَود أن يعمل بها؛ إلىٰ جانب الجزء الثاني من ثلاثة مسلسلات إذاعية وهى:
فريسكا، كومباوند أم حنفي، أنا والتوكتوك والناس.
و يُمكن مُتابعة الأجزاء الأولىٰ علىٰ قناة (كلام ميديا) الرسمية علىٰ اليوتيوب … وأيضًا جَاري التحضِير لأكبر مُسلسل إذاعي (أكشن) علىٰ مستوىٰ مِصر والعالم العربي .

و بسؤال تَاج عَن سبب اختيَاره المجَال الاذاعِي تحدِيدًا للبدَايه مع فريق كلام ميديا أجاب:
منذُ الصِغر وأنا عاشقًا للتلفَاز كمَا ذكرت سابقًا ولكن كان للراديو رونقه الخاص و المختلف وهُو ما اعجبني للغاية وفي نفس الوقت لا يتم عرض العدِيد من المُسلسلات الإذاعية الجدِيدة سوىٰ في الموسم (الرمضاني) وهو ما سَعيت إليه من خلال اختيار ذٰلك المجال وبالفعل قمتُ بإنتاج ثلاثة مسلسلات علىٰ مَدار العَام الماضي … وما شجعني لذلك هو العدد الكبير الذي وجدته عَاشق للمجَال الإذاعي من زملائي أعضاء فريق كلام ميديا من المعلقين الصوتيين .

السيناريست الكبير مُحمد تاج هل لك أن تخبرني عن الجانب الثقافي في حياتك سوَاء أنماط مُعينة من الكُتب أو أقلام خاصة مِن المؤلفين من الكُتاب؟
أحب جمِيع الكُتب التي تقدم المُحتوىٰ الجيد والثري.. مثل أدب الرحلات ، أدب الرعب ، الروايات البوليسية ..
أما عن المؤلفين الذين أحب أن أقرأ لهم (نبيل فاروق، أنيس منصور ، نجيب محفوظ، يوسف زيدان، أحمد مراد، وأخيرًا العراب أحمد خالد توفيق ).

وهل أضافت لك دراسة النقد الفني في الكتابة الإبداعية والمجال الاذاعى ؟
بالفعل فقد اتَاحت لى الفُرصة في مَعرفة مَنظور مُختلف لمؤلفات وأعمَال فنِية عرِبية وأجنبية بشكل مُختلف وكيفية تحليل الفِيلم وربط الأحداث بشكل منطقي والنقد البناء لأي عمل فني .

و بسؤال تاج عن إمكانية الشَخص الذي يهوىٰ الكتَابة الإبدَاعية والكتَابة النقدِية الفصل بينهما أجاب:
بالطبع فكل مِهنة لها رونق وطَابع مُميز وفي كل مجَال منهمَا استطيع أن افصل نفسي تمامًا عن المجَال الآخر ففي المجَال الكتابي أو الإذاعي أكون مؤلفًا أو مخرجًا أركز في أدق التفاصيل … أما فى مجال النقد فأعتمد علىٰ النقد وفقًا للمعاير الصحِيحة والعَالمية بالإضافة إلىٰ وجهة نظري الشخصِية المُنبثقة من المتابعة الجيده للعمل الفني.

و بسؤال السيناريست مُحمد تاج عن اعتماده علىٰ المِنصَات الرقمِية او مِنصَات التوَاصل الإجتماعي مِثل( الفيسبوك، اليوتيوب) في عرض أعماله عليها أجاب:
المِنصَات الرقمية هي إمتداد للثورة التكنولوجِية و التي اجتاحت العالم وجعلت مِنه مكانًا مُهمًا للغاية بعد أن كان يراه الناس عالمًا شاسعًا وكبيرًا، أيضًا المعرفة والعلم أصبح متاحًا بوفره وسهوله ما جعله مِنبرًا للشعوب والثقافات بل أنه أداة لتقييم الأعمال الفنية المختلفة.

وبسؤال السيناريست مُحمد تاج عن أهم الدورَات التدريبية التي التحَق بها لِصقل موهبته أجاب قائلًا:
حصلتُ علىٰ العدِيد من الدورَاتِ التدريبيةِ علىٰ أيدي أساتذة مُتخصِصِين في المجال مما سَاهم في تميُزي في المَجال العملِي، ومنها؛
(تصمِيم الجرافِيك، المُونتاج، المِكساج الصَوتي ) وأيضًا حصلتُ علىٰ دورة في (الصحَافة الاستقصَائِية و السرد القَصصِي الرقمِي) من مُؤسسة ( ادراك ) احدىٰ مُبادرات المَلكة رَانيا الحُسين في الأردن.

وعن عملهِ في مَجال الإعلانات أجاب تاج:
قمتُ بالعملِ ككاتب افكار اعلانات
( اون لاين ) بوكالة دعَاية وإعلان بالرياض بالمملكة العربية السعودية.

وأخيرًا ….في حياة كل منا شُموع مُضِيئة فهل تسمح لنَا باقتحَام عالمَك الخاص وتخبرنا بهم ؟
النجم العالمي توم هانكس واللاعب المِصرى العالمي مُحمد صلاح.

وبهذه النهَاية الجمِيلة لهذا اللقاءِ الثرِي قمتُ بتوجيه الشُكر الجزِيل للسينَاريست المُبدع مُحمد تاج. مَع التمنيَات بالتوفِيق والنجَاح والتميز.

اظهر المزيد
قرية بدر حسون البيئية خان الصابون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock