أدبمتفرقات

مسافر-عثمان المصري

مسافر…

يا حُلوةَ القَسَماتِ رُحماكِ،
الهَوى ليلٌ طويلٌ،
ليسَ يُسفرُ عن صباحْ…

وأجوزُ بَحرًا،
من ضَياعٍ إنَّما،
بحرُ النَّوى لحنٌ حزينٌ كالنُّواحْ…

في بُعدِكُم،
طال الشِّتاءُ وبردُهُ،
لا صدرَ يحضُنُني،
فَتلفَحُني الرِّياحْ…

لا ثغرُكُم قُربي،
لأرشفَ خَمرهُ،
وَتُبلسِمَ القُبُلاتُ في جَسدي الجِراحْ…

كمُحارِبٍ،
من كلِّ معركةٍ أنا،
جَسَدي مَليءٌ مِن سُيوفٍ أو رِماحْ…

هلّا مَسحتِ جِراحَهُ بأنامِلٍ؟!
كَمُسافِرٍ يشتاقُها حتّى استَراحْ…

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock